الثلاثاء، 5 فبراير، 2013

-هسهسات واحد نفسه في شيكولاتة-


هجس يعم جميع الارتام..فلا تعرف كف يدك من غيره..وبما ان الهجس لا ينتهي ولا يُعالج..فأكتفي ان تنطلق الي الامام ولتطأ بقدمك كامل الاكف والارتام

فبها تعلو و عليها تكون ..و تتحول هي الي سلالم مجدك بدلا من ان تكون اقلام علي خدك ..ستكون وحدك ..في الحالتين ستكون وحدك

اما ملسوع علي صدغك او محمول علي الاكتاف ..اختار انت ان تكون وحدك و لا تترك احدا يجبرك ان تكون وحدك ..كن صانعا للموقف و لا تكن متأقلما عليه

فإذا تأقلمت اصبحت هجاسا كبيرا في بركة الهجاسين و لتكن متأكدا انك ستبقي منبوذا ..اما اذا اختلفت ستكون ساخرا ووقتها مختلفا..

فلك الاختيار ..اما مختلف و اما منبوذ ..و لكن لا تكون متخلفا و تقول هع هع ... فقد قالها قبلك كثيرون و لم يطولهم الا اكف ايضا و لسعات ..

فأنك يا ولدي ملسوعٌ ملسوعٌ ملسوع .. فما رأيك في تلك الحالة ان تكون انت لادغا؟؟؟ ام ستقول لي كلاما سوفوستائيا ..اوكي .. و لكن

و لكن لا تبقي مكتوف الايدي لتجد مستقبلك مرآه تري فيها نزيف جراحك.. صدقني ..في كل الحالات انت وحدك ..فأختار ان تكون..و لا تُجبر علي ما ستكونه

انها ليست نصائح و لا هرتقة زائفة ..و لا حتي ملئ لفراغات كلامية..و لا صرخات مضوية لشخص مكبوت.. تقدر تسميها....هسهسات واحد نفسه في شيكولاتة

-اللا منتـــــــــمي-


لا أرض لي.. و ليس لي وطن..أنا لا تحدني جدران.. أنا للا أحد ..أنا اللا منتمي.

عند مفترق الطرق ليس هناك من ينتظرني..و لم أجعله طريقي..لا تحتويني روح و لا يملئني هواء.. و لا يدركني بصر..أنا اللا مرئي.

أنا الذي ليس هناك..و لا هو من تعرف..لا أصدقك قولاً و لا أنا بكاذب.. و لا ما أجعلك مدركه حقيقي.. أنا اللا محدود.
لا صورة لي.. و لا تلك مرآتي ..أنا اللا معمور ..أنا القصة العبثية.. أنا اللاهو ..أنا اللا 
أنا

أنا الكلمة السرمدية..ما تحتوي الأفلاك و ما به ضاقت..لا قوم لي..و لا هم بقوم دوني..و لا تنبأني وجوههم بملمحي.. أنا اللا هم.

لا مسير لي..و ليس لي من ريح تحملني..أنا الجفاف..أنا الركود و لا فراغ لي.. أنا اللا ساكن...
أنا اللا منتمي.

السبت، 4 فبراير، 2012

- ثــــــــوروا بقـــــــــي -

اخد الموت الناس الحلوة....اخد خلاص الحلوين
ما تقعدش بقي تسأل انت مين و هما مين
الحكاية فيها إنَ..مات خلاص وقت السكوت
لو سُكتنا فينا علة يبقي خلي الدور يفوت
علي كل من فيه بقايا..لأنسانية او حب لصبية اتلعنا بعشقها و اتندهنا بالقضية
لحد ماحيلف و يجيلك يقول خلاص الدور عليك
ساعتها فتحله عيونك تشوف دماهم بين ايديك

الحكاية مش "شهيد او مش شهيد"
الحكاية عيل مدقدق كان عنيد
كل اللي قاله ليا حق..بلدي ليها عليا حق
حخدوا يا ظلم من ضلوعك حخده و حقتل فيك خنوعك اللي مع الليالي زرعته فيا
هي دي كانت القضية
يوم ما مات ماسئلش فيكوا فتوي حتسميه شهيد او بلطجي بمطوي حديد
يوم ما مات سئل فيكوا عيونكوا
شوفتوني جد قد القضية..رهنت كل العافية فية..لعقد وردي بأيد صبية
هي دي كانت القضية


مات الولا
مات و دمه سال علي درع عسكر و لا كرسي ستاد و خنجر بين ايدين كلب الحراسة طمعان سيادته فالرياسة و المرأسة و شغل الحريم
مات الكريم عاش اللئيم



تيجي انت تبكيلنا بدموعك شب راح كبدي عليه
مش مستني هو بُكاك ولا نواح و فتي فيه
مستنيك تفتكرها كلمة قالها فالميدان
هي القضية حق الصبية حلم فوقت عليه زمان
حلم نورها شوفته ابيض عالمدي شوفت الميزان
ميزانها عدل و الامان زارع جنان

حلمه بسيط..لكن عنيد..في زمان ساده العبيد ..و اللي ماشيين فوق بطونهم و اللي مستحلين خضوعهم تحت رجلين البليد
لكن شهيد..فين الشهيد..مين الشهيد..ليه كان شهيد..لا مش شهيد..اه كان شهيد.....ملعون ابوكوا عبيد

اللي خلقه ادري بحقيقته
ادري بكلامه و حر قلبه
ادري بشاهدته و غير شهادته
ادري بعظامه بغدر ثَبَتُه
ادري بكلمة حق قالها
لا مستني فيها كرامة و لا غنيمة بأيد لئيمة و لا سجود تحت الولي
يا سيادنا لا ولي ولا ولايا ولا ولولة
ما خلاص مات الولا
حيفيدوا ايه قولكم عليه ولا بُكاكم و لا و لا

هي قولة ........سمعتها ما سمعتها مايهمني
مات الولا،لجل الحقوق الهربانين...لجل اطرافهم بتلعب و يقولولك هما مين..طب هما فين.. ما تقول يا شيخ السكرانين
مات لجل اللي قتلوا في دول و دول و اغتصبوا دول
مات عشان اللي يقولك انا برئ دول الفلول
ما انا رصيد يا عم يسمح
- ليه ابوك شاحن بكام؟!
و انت مين اللي بتسأل؟
- انا ابن اللي جبني الهمام
ملعون انت و ملعون ابوك
و انت بتسب اخويا ليه
لا مش انت ،انت جميل..لكن دول يا وحش الفلول
غمّيَ دول و صفّيَ دول

مات الولا لجل البلد
.حتبكي حتخرب البلد
حتسكت حتخرب البلد
حترجع حتخرب البلد
أفهم فين حق الولد....حقه وبس
حقه كان في كلمته و حلمه و طريقه و سكته
مات قبل ما يكمل خطاه
كنت وراه ماشي معاه
اثبت كمل بيه مداه
كمل بصوته و ضحكته و صرخته ..كمل نداه
كمل و احلف براسه ماحتهدي يوم الي بكمال الحلم لابيض الي جمعكم في الميدان
فاكر الميدان؟ هو الميدان..هو و بس الميدان

فاكر "حرية"؟
صرخة نبضت فيك و فيا
فاكر "حرية"؟
عيشة هنية..لقمة هنية..نحس بمعني انسانية
فاكر "حرية"؟
حكم طاغي مستلون زيتي كاكي بأسود غميق
لونوا عتم الطريق
زلزلوا الحلم البرئ
قتلولنا 2000 صديق ...و الباقية لسة جاية
فاكر "حرية"؟
خططوا لهدم البيوت
فضحوا بنت البنوت
قالوا نعدم فيهم حلم..بغبائهم عدموا السكوت
فاكر "حرية"
منتهي حلم الصبية .....هي دي كل القضية

يسقط يسقط حكم العسكر

الجمعة، 7 أكتوبر، 2011

ماحدش ليه دعوة......نَفسي و ببستفها !!

احياناً بتكدبي.....رغم صدقك المطلق لدرجة الملوحة مع الناس...فأقصي حالات الكدب اجرام...هي لما تكدبي علي نفسك...او زي ماتقولي كدة تعملي نفسك مش واخدة بالك....ايها البطيخة ......فكك منك !

بعض السكون

يقسو قلبي في بعض الاحيان...فتطيب روحي فالمقابل القريب...اجد الحزن يتوحش قسمات وجهي فهو لم يعرفها الا لهفوات قصيرة المدي لتزج به مبتعدة...احيانا اخري اصدمني بتحولاتي ..و لكنها خيرٌ من عناء الكيد...فالكيد كيل ميقاته محسوم بموت البشر الحي بداخل المكنون..لا اريد موته و لا احتمله..فليس لي من الكيد كيل بعير و لا خف يسير..فقط اترك نفسك للوتر الناعس بين دقات قلب الارض..و لا تطمع بأكثر مما بين يديك من الضيق حتي لاتختنق بطمعك اللوذعي للشجن.....ساحر,,اتفق معك..و لكنه سحر اسود عزيزي المُتناي........اهٍ, ذبت بصوت مارسيليّ الخلافة..كيف مني ان احتمال صباً يناجي جوزٌ شرقي التنهيدات...كلامي مثقل بالاوصاف..اعلم..و لكن هذا انا..اعوذ بمولاي من هذه الأنا..و لكن كيف لي ان اعوذه مني؟!! ما أنا هي أنا !! اما عنها ...فهي الان تحلق فالسلام الجواني المحقق.



الاثنين، 20 يونيو، 2011

موقعة ابو اشرف......خليك ضد التحرش الجنسي ((أحسنلك))



و بعد انتهاء يوم التدوين ضد التحرش الجنسي ...جه الوقت المناسب للتدوين ضد نفس التحرش
و اللي استفزني للكتابة كلمة قرنها في كذا مدونة ..بلاش التحرش علشان مصر ..كفاية سخافة علشان الثورة ..علي الرغم من ان الثورة بقت مادة جديدة للتحرش اساسا
((اصل احنا رجالتنا مبتكرة ..ماتقدرش تعاكس في المطلق ..يجب موضوع و هدف و ضحية))
تعالو نمسكها عناصر :
اولا: عنصر الموضوع:
من حسبة يومين و انا راجعة بيتي في حارة بولوتيكا لقيت شاب طريف عدي جنبي "متجه الي سوبر ماركت اشرف" و صرخ "تحيا مصر" ..قلت يا ماشاء الله الشعب وطنيته صاحية ...و -و استدرج كلماته- "تحيا الثورة" ..قلت ماهو الناس صاحية اهو و الثورة مارحت كوالالامبور و لا حاجة ..-و انهي كلماته الخالدة- ربنا يبركلنا في 25 يناير و اللي جبتهولنا هما دول شباب الثورة علي حق .. شعرت بالفخر الشديد و يكأنني هدي شعراوي ماشية علي الارض ....لتصدمني كلمة "اموت انا" ...شعشع خيالك معايا كدة شوية .عارف احساس الفيلم السلو موشن و الصوت بيتخن واحدة واحدة لحد كلمة معينة تفصل -مع صوت فرملة الاسطوانة- كل ده ليتحول المشهد الي انتقام الرجل الاخضر .......لاجدني اذ فجأتن اتوقف قاطبةً وجهي و اديره تجاهه ..لقيتني برزعه بصة مخترقة حسيت اني حطلع نار من بقي بعدها .. لقيت علي وشه نظرة ندم مختلطة بهطل افعواني اكنه بيقول "هو في ايه يا عم ..انت حتكلني و لا ايه..و الله انا بيريئ " ليدر وجهه بدوره ناحية عم اشرف و يقوله انا عايزة ازاز ماية في كيس
((واحد فصيل حيقولي ما انت واقفة و سامعة كل ده ...سامعاك علي فكرة...اولا انا كنت ماشية و بسلامته كان واقف عند اشرف اللي جمب بيتنا اساسا و كان مستحلي حنجرته و صوته مجلجل ..هش بقي خليني اكمل))

ثانيا:عنصر الهدف:
حكاية الهدف بقي دي غير موضحة بالنسبالي ..يعني الدنيا كانت حر و الساعة 3 و نص و الشمس كانت فاضية يومها ...يعني تركز مع حالك بالعافية ....هل ليشعر برجلته "يبقي يا عيني غلبان ان كل مشكلته انه يشعر بيها من 10 ثواني و يعد باقي اليوم يدور عليها" ....هل فراغ "مش بعيد ..كل حاجة بقت مفرغة اليومين دول حتي الامني اتفرغ.. بس ده مش وقت فراغ بوتايتاً " ..... هل ليبدي اعجابه " يبقي يا كبدي عايزله زرع قرنية لان ده اخر اليوم و بعد حروب في الكلية فالواحد راجع شبه المقشة" ......بعد البحث و التدقيق لم اجد هدف غير انه كان مستني لما اشرف يخلص....
((و ماليش انا داعوة بيه ..الزمب زمب اشرف هو اللي بالانا بيه ....فاصل غنائي ..تيت تيت تيت))

ثالثا:عنصر الضحية:
و اللي برده غير مبين الي الان...يعني حتقولي لبس و مياصة حقولك كداب علشان في غضنفرات اساسا و مابيسلموش "لاستبيان معني -غضنفر-انظر صفيح المعجب باب عسكر الدورية" ......حتقولي شياكة و شعور حقولك محجبات و بيتعكسوا...حتقولي حجاب مستفز و كاجوال حقولك و رب العزة منقبة و مابتترحمش ....طب نعملكوا ايه طيب ؟؟ نطير في الجو ؟!! ((و الله مش بعيد تشربوا ريد بول و تطلعولنا "لاستبيان تأثير -ريد بول- انظر نفس صفيح المعجب باب شو يعطيك جوانح؟؟")) ..... طب اقول ايه اكتر من قدامي اتعكست واحدة بتلعب في اواخر الاربعينات من واخد سخيف قالها "احب الاسر المنتجة" ...ايه ده ؟!!!!
اما بالنسبة للضحية في موقعة ابو اشرف "اللي هي انا" فذي ما اوضحت مسبقا و اللي كان ردي كفيل انه يخرس ..انا مش من النوع اللي بقول يا سم ..و ايه البلاوي اللي بتتحدشف علينا دشي ..و لا اي حاجة .....بس القكرة هي عدم التوقع .....اي فصيلة متحرش من كائن الذكر المصري بيبقي اعلي توقعاته انك يا اما حتسكتي و تمشي يا اما حتنفخي يا اما حتتكلمي و هو المطلوب اثباته ....بس فكرة انك تحسسيه ان لأ ..انا زيي زيك ..انت راجل انا اقوي منك و اقدر اقف لك ..اكيد مش حتتخنقي ..لان مجرد الموقف حيكسر القواعد عنده انك انسانة مستكينة يقدر ييجي عليكي و بالتالي اكنك بتفرمتي الويندوز عنده و مش حيقرف يعمل ايه غير انه يسكت و يتبل زي الاهبل

((كل المطلوب منك انك تبقي جادعة ..ماتخفيش و برده ماتنطقيش ...الكلام له رد ..بس السكوت و رد الفعل المفاجأ هو اللي مالوش رد ...و يوم ما يحلفك الحظ بظروف مناسبة في شارع مناسب و حواليكي لقيتي كائنات من نوع الانسان خليهم يعملوا عليه حفلة عشي من العيار التقيل ....بس بما انهم عِدموا و اخرهم يقولوا "يا حول الله ..طب ليه كدة -كف علي كف- ...ميكروبااااااااااااص" ...فتشجعي دائمل لمواجهة الخصم بموقف لاذع ))

رسالة الي الخصم:
الي فصيلة الديك الشركسي او كما يقول صفيح المعجب "كائن المتحرش" ...انا مش حقولك انت معندكش اخوات صبيان ولا بنات و لا ماما و لا اي حاجة من دي ...بس انا حقولك انت عارف انك بتبقي اوطي من نعل جزمة النملة في عين اللي انت بتعكسها .. انت عارف انها لو كانت شجاعة حبة زيادة ممكن تتف في وشك ... انت عارف انها لو كانت جريئة و في ايدها سلاح مش حترحمك ....انت عارف بقي ان بكلمة منك ممكن تخلي بنت تتكفي علي وشها من الاحراج ..او تتأذي و تتشوه داخليا علشان تطلعلنا جيل مريض الشخصية ...انت عارف انك انسان ناقص علشان تحتاج تثبت لنفسك كل شوية انك دكر ...انت عارف ان انت نفسك بتتشوه بكل كلمة بتوجع بيها واحدة لانك بتحس انك المسيطر ضد كائن ضعيف حينعكس عليك في بيتك و في نسلك علشان تلف الايام و تشوف بنتك في نفس الموقف وممكن من اخوها .....و مش حقولك اعتبرها اختك ..ما هو مش لازم نخليلك بنات مصر اخواتك في الرضاعة علشان تلم روحك ...انت عارف بقي انها ممكن تطلع بنت بلد و تديك من المنقي و تخليك وزة تايهة من امها في وسط الشارع - للاستفسار عن -المنقي-خليك في نفس الصفيح باب بنات بحري" .........

 في حل بسيط اوي و مس حقولك العب رياضة ..بس بمنتهي البساطة تعالي علي نفسويتك و غير من مبادئك و خليك "محترم" ...علشان ممكن تلف الايام و تلاقي جزمة بنت معلمة علي خلقة البعيد حضرتك ... 

((للتوضيح : في منها حريمي))