الثلاثاء، 5 فبراير، 2013

-هسهسات واحد نفسه في شيكولاتة-


هجس يعم جميع الارتام..فلا تعرف كف يدك من غيره..وبما ان الهجس لا ينتهي ولا يُعالج..فأكتفي ان تنطلق الي الامام ولتطأ بقدمك كامل الاكف والارتام

فبها تعلو و عليها تكون ..و تتحول هي الي سلالم مجدك بدلا من ان تكون اقلام علي خدك ..ستكون وحدك ..في الحالتين ستكون وحدك

اما ملسوع علي صدغك او محمول علي الاكتاف ..اختار انت ان تكون وحدك و لا تترك احدا يجبرك ان تكون وحدك ..كن صانعا للموقف و لا تكن متأقلما عليه

فإذا تأقلمت اصبحت هجاسا كبيرا في بركة الهجاسين و لتكن متأكدا انك ستبقي منبوذا ..اما اذا اختلفت ستكون ساخرا ووقتها مختلفا..

فلك الاختيار ..اما مختلف و اما منبوذ ..و لكن لا تكون متخلفا و تقول هع هع ... فقد قالها قبلك كثيرون و لم يطولهم الا اكف ايضا و لسعات ..

فأنك يا ولدي ملسوعٌ ملسوعٌ ملسوع .. فما رأيك في تلك الحالة ان تكون انت لادغا؟؟؟ ام ستقول لي كلاما سوفوستائيا ..اوكي .. و لكن

و لكن لا تبقي مكتوف الايدي لتجد مستقبلك مرآه تري فيها نزيف جراحك.. صدقني ..في كل الحالات انت وحدك ..فأختار ان تكون..و لا تُجبر علي ما ستكونه

انها ليست نصائح و لا هرتقة زائفة ..و لا حتي ملئ لفراغات كلامية..و لا صرخات مضوية لشخص مكبوت.. تقدر تسميها....هسهسات واحد نفسه في شيكولاتة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق